3 مراحل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين

كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين

 

كل ما يكبر الطفل في العمر بيحتاج الوالدين يفهموا الطفل عشان كده بنساعدهم من خلال تقديم “دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين”

مع نمو الطفل في مراحل مختلفة بيكتشف إنه محتاج ينفصل ويستقل عن والديه والأشخاص المهمين في حياته، وإن ليه شخصية مستقلة ومحتاج يتصرف بالاعتماد على نفسه ويعبر عن مشاعره لكن مع ذلك ما تزال طرق ضبط النفس عنده مش مؤهلة بشكل كافي وبيحتاج لصقل مهاراته وتنميتها.

وفي عمر السنتين بالتحديد وبما إن الطفل ما يزال معندهوش المقدرة الكافية لتعبير عن نفسه باستخدام الكلمات فبيعبر عن نفسه ومشاعره بالحركات المختلفة.

من الحاجات المهمة اللي بيحتاج يعبر عنها الطفل غضبه وحزنه ومشاعره السلبية، بس امتى يكون تعبيره دا بيدل على العدوانية مش مجرد تعبير عن المشاعر؟

احنا هنجاوبك على السؤال من خلال دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين.

علامات السلوك العدواني

أول خطوة في الدليل الشامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين هي معرفة السلوكيات اللي بتدل على العدوانية.

إذا ظهرت على طفلك بعض العلامات دي فممكن يكون بيعاني من العدوانية ويتم وصفه بالطفل العدواني:

  • العدوانية في الألفاظ والكلمات والصراخ والنداء بصوت مرتفع جدًا.
  • صعوبة التحكم في عواطفهم لو تسبب أي حد أو حاجة في إزعاجهم بيجدوا صعوبة في التحكم في نفسهم وإيقاف غضبهم.
  • صعوبة في التفاعل مع الغير ممكن نلاحظ إن الطفل بيعاني من العزلة الاجتماعية، أو إنه دائم الشجار مع غيره فبيتجنبه الجميع لأنه بالنسبة لهم عبارة عن تهديد.
  • صعوبة في ضبط النفس لأن الأغلب بيعطي الطفل ما يريده عشان يتوقف عن سلوكه فبيتعود على عدم التحكم في سلوكه.
  • العدوان الجسدي واللي ممكن يتمثل في الضرب والركل والعض عشان يلفت الانتباه ليه.
  • تقلب المزاج بيكون صعب عليهم التحكم في عواطفهم ومشاعرهم، ومعندهمش المقدرة لحل المشكلات والتفاعل الصحيح مع المشاعر.
  • الشعور بالقلق والعزلة والخوف وفي محاولة منهم لحماية أنفسهم من الشعور دا بيزداد السلوك العدواني.
  • مضايقة غيرهم من الأطفال والتعدي عليهم .

تعرف أيضًا على بعض المشكلات السلوكية الأخرى عند الأطفال وكيفية علاجها.

أسباب السلوك العدواني عند الأطفال في عمر سنتين

ممكن تساهم عوامل متعددة متنوعة في غضب الطفل وتخليه يسلك سلوك عدواني واللي بيسبب ليه الأذى والضرر لنفسه وكمان لغيره.

وهنتعرض للأسباب دي في دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين، عشان نقدر نعرف العلاج الصحيح أو نتجنب السبب قبل حدوثه.

الأسباب دي بتشمل:

الشعور بالإحباط

أحد أهم المحفزات للغضب والسلوك العدواني هو شعور الطفل بالإحباط لما يُطلب حاجة وميحصلش عليها أويكون مطلوب منه القيام بمهمة أو أمر معين وميقدرش يعمله.

المشاكل الصحية العقلية

إذا كان الطفل بيعاني من مشاكل صحية عقلية زي اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، أو التوحد أو اضطراب الوسواس القهري.

الجينات والعوامل الوراثية

الجينات والعوامل الوراثية ليها دور كبير في التأثير على سلوكيات الطفل المختلفة، وبالتالي ممكن السلوك العدواني للطفل في عمر سنتين يكون ناتج عن عوامل وراثية.

البيئة

البيئة اللي بيتواجد فيها الطفل ممكن تكون عامل محفز بشكل كبير خصوصًا لو اتعرض الطفل لصدمات أو وجود خلل ومشاكل في الأسرة، او إذا كان بيتعرض للعنف والقسوة بشكل مبالغ فيه.
كل دي أمور ممكن تخلي الطفل عرضة إنه يكون طفل عدواني.

 3 مراحل فعالة لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين

من المهم الوالدين يعرفوا ازاي يتعاملوا مع الطفل وانفعالااته في المرحلة دي بالتحديد.

وازاي يغرسوا فيه طرق لضبط النفص والتحكم وإدارة المشاعر، عشان لما يكبر في العمر أكتر يكون تخلص من السلوك دا لو كان طبيعي أو تقدر تلحق طفلك في مرحلة مبكرة وتمشي معاه في رحلة العلاج من بدري ومتكونش العدوانية هي السلوك المصاحب ليه حتى بعد ما يكبر وبالتالي هيأذي نفسه وهيأذي غيره وينفر منه الجميع خوف على أنفسهم.

وبتنقسم مراحل التعامل مع الطفل العدوان إلى ثلاث مراحل مختلفة ولكل مرحلة فيهم طرق التعامل المناسبة فيهم وهنتناولها بالتفصيل عشان يكون دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين.

أولا: مرحلة مراقبة سلوك الطفل وتعلم أنماط التصرفات العدوانية

أول مرحلة هنتناولها في الـ دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين مرحلة مراقبة سلوك الطفل  وبتعتمد المرحلة دي على الملاحظة ومحاولة الاستكشاف ايه الأسباب والمحفزات الرئيسية وراء سلوك الطفل واتخاذه للعدوانية طريقة لتعبير، وبالتالي معرفة ايه أنسب طريقة للتعامل معاه.

مهم نسأل الأسئلة دي:

1_ ماذا يحدث في عالم الطفل العدواني؟

امتى الطفل بيظهر السلوك العدواني دا؟ لما بيكون في البيت، أو عند الأقارب، ولا في الحضانة، ولا لما بيكون في نزهة أو في الملاهي مثلًا؟

والعدوانية دي هل بتحصل في مكان واحد بس، وبيئة محددة هي اللي بتحفزها؟ وامتى سلوك الطفل بيتجه للعدوانية في أي وقت في اليوم؟ وايه اللي حصل قبل ما يكون الطفل غاضب وعدواني؟
وإذا كان تم تغيير في نمط وسلوك وبيئة الطفل زي تغيير مكان نومه أو وجود طفل جديد أو غيرها من السلوكيات اللي بتوصله إحساس بعدم الأمان؟

2_ كيف تتلقى سلوك الطفل العدواني كولي أمر؟

طريقة تعاملك مع سلوك الطفل العدواني مهمة وبتفرق في ردود أفعاله فمثلًا هل ممكن أنت كولي أمر تتعصب وتغضب على طفلك لما بتلاقي منه سلوك عدواني، ولا بيكون عندك المقدرة على التحكم في أعصابك وتهدئة نفسك؟

مهم كمان يكون ليك دور فعال في مساعدة طفلك على التعامل مع مشاعر الغضب والعدوانية اللي بيعاني منها، وتوجهه ايه اللي مفروض يعمله وايه اللي مفروض يتجنبه، ومدى تأثير رد فعلك على سلوك طفلك ايه اللي بيتعلمه ويلفت انتباهه في رد فعلك؟

3_ ما هي العوامل الخارجية التي قد تؤثر على سلوك الطفل؟

مهم تعرف إن في عوامل خارجية بتأثر على طفلك وممكن تتسبب في شعورة بالعدوانية زي طبيعة مرحلة النمو اللي بيمر بيها الطفل وطريقة تعبير سليمة إذا كان السلوك العدواني دا بيظهر بشكل بسيط جدًا ولا هو عبارة عن نمط دائم في سلوكه؟

مهم كمان نعرف في الـ دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين إن مزاجية الطفل ليها تأثير فممكن نلاقي الطفل عشان يشعر بالأمان ويحاول يحمي نفسه فيضرب ويعض كل شخص بيقترب منه إذا كان بيشعر بتهديد.

كذلك سلوكك وتصرفاتك ممكن تأثر على طفلك فالصرامة الشديدة ممكن تأثر وتشكل عامل ضغط فيحاول الطفل الدفاع عن نفسه في صورة سلوك عدواني.

ثانيا: مرحلة مجابهة تطور السلوك العدواني

كيفية منع السلوك العدواني قبل حدوثه؟

من أهم الخطوات في الـ دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين فهم سلوك الطفل لأنك إذا قدرت تفهم سلوك طفلك وتعرف مثيرات العدوانية عنده بننتقل بعدها لمرحلة معرفة ازاي تحاول منع وإدارة السلوك العدواني بكل سهولة ودا بيتم على مراحل واللي منها:

 كيفية منع السلوك العدواني قبل حدوثه

أفضل طريقة للتعامل مع السلوك الغاضب والعدواني هو محاولة عدم حدوثه وتجنبه من البداية.
ومن الطرق اللي تساعد في منع العدوانية:

1_ تناسق أفعال ولي الأمر

خلي القواعد واضحه وسهل وبسيطة وثابتة، ولا تتركها أنت كولي أمر، فمثلًا لو الطفل عنده عدوانية وبيبدأ يرمي الألعاب فالقاعدة بتقول إنه يتم أخذ اللعبة منه ويحرم منها لمدة محددة، ولو كرر السلوك ورمى اللعبة يحرم منها وهكذا حتى يتم تثبيت في عقل الطفل ويعرف عواقب اختياراته.

لكن في حالة تغيير السلوك كل ما طفل يرمي اللعبة هيحتار الطفل وهيكرر الفعل لأنه مش عارف العواقب هتكون ايه.

2_ تجنب المفاوضات

على الرغم من إن مناقشة الطفل والاستماع ليه أمر مطلوب ومحبوب وبيزرع فيه الثقة، إلا إن النقاشات والمفاوضات في القواعد الثابتة والممنوعات أمر غير مرغوب فيه، لأن دا هيوصل رسالة للطفل إن ممكن يكون في نقاش وتفاوض في كل أمر ومفيش قواعد ثابتة.
فمثلًا لو بتحدد لطفلك ساعة واحدة لمشاهدة التلفاز فمننوع النقاش والتفاوض حوالين زيادة الساعة ويقعد يتفرج وقت أطول.

3_ ترك فرصة للطفل لحل مشاكله

اسمح لطفل بأنه يبادر بالحل قبل ما تتدخل أنت عشان يكون عنده اعتماد على نفسه ويتجنب الاعتماد على غيره، فمثلًا اسمح له يحل اللغز اللي في ايده ويفكر فيه الأول قبل ما تحاول تقدمله الحل، كمان وأنت بتساعده قدم له أفكار تساعده على حل المشكلات مش الحل النهائي، وبعض الإرشادات للوصول وبعدين لما يوصل للحل افرح بيه وشجعه على سلوكه.

4_ مدح السلوكيات الجيدة

جرب مع كل مرة طفلك بيظهر فيها تحكم في سلوكياته وانفعالاته تظهر رد فعل إيجابية وتعزز سلوكياته الإيجابية، فمثلًا لو كان معتاد في أثناء غضبه يضرب أو يركل الحاجات وفي مرة تجنب الأمر دا أظهر له إنك مقدر لفعله وتحكمه في انفعالاته، وحاول دايما تسمعه الكلمات اللي توصله إحساس وشعور الرضا عن النفس.

5- تأهيل الطفل لأي تغيرات

ساعد طفلك على تقبل التغيير ولكن بالتدرج، ومهد له الأمر قبل حصوله مثلًا لو في مولود جديد لازم تهيأ نفسية الطفل لاستقباله عشان ميشعرش بالتهديد.
أو لو هيتم الانتقال لبيت جديد مهد له الأمر، وممكن يساعد إنك تسمح لطفلك بالاختيلر وعرض اختيارات متاحة يقدر يحس إن ليه رأي وتحكم ولو بسيط فمثلًا خليه يختار غرفته في المنزل الجديد، أو يختار الكتاب اللي هيقرأه قبل النوم.

6- مساعدة الطفل على فهم مشاعره

ساعده إنه يكون واعي بذاته وسلوكه، وازاي ممكن يدير مشاعره بطريقة إيجابية ، وأنت كمان اعرض عليه أفكار وخيارات متنوعة تساعده في المواقف اللي بتشكل له تحدي.

مرحلة التعامل مع الطفل العدواني في عمر سنتين

ثالثا: مرحلة التعامل مع الطفل العدواني في عمر سنتين

لو مقدرتش تتجنب السلوك العدواني للطفل من قبل ما يحصل فاحنا في دليل شامل لكيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين فهندلك على طرق تساعدك مع السلوك العدواني:

1_ ابق هادئا

لما بتظهر الغضب والإحباط من عدوانية طفلك دا هيزيد من توتر طفلك وممكن يزيد من غضبه، فحاول أول حاجة تعملها إنك تسيطر على نفسك وتاخد نفس عميق وتهدي نفسك قدر المستطاع ومتتعاملش مع طفلك وأنت غضبان أو متعصب، لأن كل ما كنت هادي كل ما كان سهل على طفلك يرجع للهدوء تاني أسرع.

2_ حاول فهم مشاعر طفلك وسبب سلوكه

حاول تتكلم مع طفلك وتفهم سبب سلوكه ايه وقول للطفلك انك فاهم شعوره ومتفهم الإحساس اللي بيمر بيه ووضح له إن رغم تفهمك وتقديرك لمشاعره مينفعش يتصرف بغضب أو بسلوك سلبي زي أنه يضرب شخص أو يرمي حاجة.

3_ استخدم كلمات وحركات سهلة لتوصيل رسالتك للطفل

حاول وأنت بتطلب من طفلك التوقف عن العدوانية تكون الكلمات سهلة وواضحه ومختصرة. ومع ذلك ممكن من حالة الغضب والعدوانية اللي بيمر بيها الطفل ميفهمش كلماتك ولا الحروف اللي بتحاول تقولها ليه ولا تكون كافية عشان يوقف التصرف اللي بيعمله. فالبتالي ممكن تستخدم التواصل البصري، واستخدام نبرة صوت حازمة، والإشارات باليد عشان توصل له الرسالة المطلوبة، وراعي إنك هتحتاج تكرر الأمر كذا مرة لحد ما الطفل يستجيب ولو استجابة بسيطة.

4_ استخدم المشتتات

حافظ على هدوئك وجرب تظهر أنك مش منتبه لسلوك العدواني والغضب اللي الطفل بيقوم بيه، واعرض عليه القيام بنشاط بيحبه أو تلعبوا لعبة الطفلة بيحبها. أو جرب تحضن الطفل وتعبر ليه عن مشاعرك وأنت بتحبه، كل دي أمور هتشتت انتباه الطفل ودا من السهل عمله مع الأطفال وخصوصًا في السن دا.

5_ اقترح طرق لإدارة مشاعر الغضب

علم طفلك إن في طرق واستراتيجيات لتعبير عن عضبه وتفريغ شحنة الغضب دي من غير ما يأذي نفسه أو ياذي حد حواليه زي إنه ممكن يستخدم القفز أو تمزيق الأوراق أو يرسم صورة بتعبر عن غضبه أو ممكن يضرب الوسائد حسب الكريقة اللي تكون مناسبة للطفل ومريحة ليه.

ساعد طفلك عشان يكتشف الأنسب ليه وساعديه في التمرين عليها عشان يعبر عن مشاعره بطريقة أكثر انضباط.

افتكر إن مع مرور الوقت وكل ما طفلك يكبر مفروض إنه يبدأ يسيطر على انفعالاته ويتحكم في مشاعره، لكن هيحتاج منك مساعدة وصبر طول ما هو في سن صغير.

استعين بالخطوات اللي قدمناها في كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين ولو حسيت إنك محتاج استشاره أو مساعده اطلبها فورًا من طبيب أو أخصائي وخليهم يقدموا الدعم الكامل ليك ولطفلك.

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email

دليل المدارس المصرية

ابحث عن المدرسة واحصل علي أدق النتائج وكافة المعلومات.

انضم إلي جروب دليل المدارس المصرية

إقرأ أكثر..

  • No comments yet.
  • Add a comment