أبرز 5 معلومات عن نظام التعليم المدمج

أبرز 5 معلومات عن نظام التعليم المدمج

مصطلح التعليم المدمج رغم إنه قديم ومتواجد من سنوات، إلا إنه انتشر بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وهو مزيج بين التعليم التقليدي -اللي بيكون في المؤسسة الدراسية سواءً كانت مدرسة أو جامعة-، والتعليم الإلكتروني.

وبيطلق عليه مُسميات مختلفة، زي: التعليم المفتوح أو المزيج أو الهجين، وبيضم أساليب وطرق مختلفة من عمليات التدريس والتعلم.

والنوع ده من التعليم ظهر بسبب تناقض الأبحاث العلمية ما بين تأييد نمط التعليم الإلكتروني ومعارضته، فبالتالي كان ضروري يظهر نظام تعليمي جديد يجمع ما بين مزايا التعليم الإلكتروني والتعليم التقليدي، بما يجعل العملية التعليمية متكاملة.

في المقال ده هنعرفكم أكتر على مصطلح التعليم المدمج، ومميزاته، وعيوبه، والفرق بينه وبين التعليم العادي بالتفصيل.

1- ما هو نظام التعليم المدمج؟

التعليم المدمج هو نظام قائم على الجمع بين التعليم بشكله التقليدي واستخدام التكنولوجيا والإنترنت في العملية الدراسية.

والنظام ده بيتطبق بأشكال مختلفة على حسب نظام كل مؤسسة تعليمية، عشان كدا بيتوصف دايمًا بالمرونة لأنه قابل للتغيير ومش بيلتزم بطريقة تنفيذ ثابتة.

ورغم إن كتير مننا بيعتقد إن هدف النظام ده استبدال المعلمين بالتكنولوجيا، بس الحقيقي إن المعلمين نفسهم بيستفيدوا من التكنولوجيا دي، لأنها بتسهل عليهم عملية التدريس وبتدعمهم بأدوات مختلفة تساعدهم يركزوا بشكل أفضل على الاحتياجات الفردية للطلاب.

التعليم المدمج بيهدف إلى أن يكون الطالب مركز عملية التعلم، وبيسعى لتحقيق أقصى استفادة ليه، من خلال استخدام العديد من التقنيات، أهمها:

  • أجهزة الكمبيوتر
  • السبورات الإلكترونية التفاعلية
  • نظام إدارة التعلم LMS
  • مؤتمرات الفيديو
  • المقررات الدراسية المتاحة أونلاين

وبينقسم استخدام التقنيات دي بين:

  • المشاركة البسيطة لمقررات الدرس على برنامج عام، زي: Google Drive، أو Zoom، وغيرهم من البرامج المشابهة.
  • برامج شاملة مبرمجة مخصوص للمؤسسة بيتم عليها كل العملية التعليمية وبتشمل خدمات كتيرة، وبتجمع بين الدروس والـ Tasks المطلوبة أونلاين.

2- ما هي مزايا التعليم المدمج؟

ما هي مزايا التعليم المدمجيتسم التعليم المدمج بمميزات كتير منها اللي بيخص الطلاب وأولياء الأمور، ومنها اللي بيخص المعلمين والمؤسسة التعليمية ككل، ودي بعض الأمثلة لمميزاته:

مميزات تخص الطلاب وأولياء الأمور

النظام دة من التعليم بيتسم بالسهولة والفعالية بالنسبة للطلاب، بالإضافة لتسهيل المتابعة على أولياء الأمور، لأنه بيتميز بالتالي:

1- الدعم الفردي للطلاب

أقوى جانب في التعليم المدمج إنه بيوفر فرصة للمعلمين لتقديم إرشادات مخصصة لكل طالب على حسب احتياجاته، ودا بسبب تعدد طرق التواصل بين الطالب والمعلم، واللي بتشمل:

  • التواصل داخل الفصل الدراسي
  • التواصل من خلال الإنترنت أثناء تواجد الطالب في منزله

بالتالي يمكن للمتعلمين طلب المساعدة من المدرسين في أي وقت، والحصول على الدعم والمشورة في المقابل، واللي بتساعدهم جدًا في التحسين من قدراتهم واستغلال نقاط القوة عندهم.

2- سهولة وصول الطالب للمواد

التعليم المدمج قائم على استخدام الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة في عملية التعلم وتخزين المواد والحصص الدراسية، وبالتالي بيسهل على الطلاب الوصول للمواد الدراسية من أي مكان وفي أي وقت من خلال أي جهاز لوحي.

بالإضافة لاعتماده على البحث، والاطلاع على عدد غير محدود من المعلومات عبر الإنترنت، ومشاركتها ومناقشتها داخل الفصل الدراسي.

3- توفير وسائل تعليمية تفاعلية

أثبتت الدراسات أن الطلاب اللي بيتعلموا عن طريق وسائل مختلفة وبشكل تفاعلي مستواهم بيتطور أفضل من الطلاب اللي اتعلموا بوسيلة واحدة فقط.

والوسائل دي بتشمل:

  • الفيديو المسجل
  • الحصص التفاعلية
  • الأنشطة الاجتماعية
  • الأنشطة التطبيقية

4- مناسب لجميع أنماط التعلم

كل طالب بيكون ليه نمط أو أسلوب مختلف في عملية التعلم، يعني مثلا: في اللي بيحب يتعلم عن طريق الفيديو أو الصور أو الخرائط الذهنية، وفي اللي بيحب يتعلم عن طريق القراءة والكتابة، وفي اللي بيحب يتعلم عن طريق التطبيق العملي.

عشان كدا التعليم المدمج بيعد نظام مميز جدًا لأنه بيضم تقنيات تقدر تساعد كل أنماط التعلم المختلفة، فمثلا الأونلاين فيديو هيكون مناسب للطلاب اللي بيتعلموا عن طريق المرئيات أو الطلاب اللي بتحب تتعلم بشكل فردي، أما الحصص الـ Live هتكون مفيدة جدًا للطلاب اللي بتتعلم عن طريق التفاعل والمناقشة مع زمايلهم ومع المدربين، وآخر حاجة المشروعات التطبيقية هتساعد الطلاب اللي بيحبوا يتعلموا بالممارسة العملية.

5-قدرة الطلاب على التحكم في عملية التعلم

التعليم المدمج بيخلي الطلاب يتمتعوا بالحرية والتحكم، لإنه بيديهم الحرية في تحديد سرعة وكمية المعلومات اللي بيدرسوها، فيقدروا مثلًا يعملوا Skip لمعلومات معينة هما عارفينها ويدخلوا في الأجزاء المهمة على طول، أو يقدروا يتحكموا في كمية المعلومات اللي هيقدروا يستوعبوها، وده ممكن يخليهم يذاكروا على حسب قدراتهم، وبالنسبة للطلاب اللي بيشتغلوا بجانب دراستهم ممكن يدرسوا في الوقت المتاح ليهم، ويقدروا كمان ياخدوا راحة وقت ما يحتاجوا.

6- توفير وقت أكتر للطلاب للتعلم

التعليم المدمج بيتمتع بالمرونة في أوقات التعلم، بالإضافة لأنه بيعتمد على العديد من الطرق لتقديم المحتوى، زي: الفيديوهات المسجلة وغيرها، ودا بيتيح للطلاب أوقات أكبر للتعلم، وبيسهل عليهم الدراسة لمدة أطول من اليوم الدراسي التقليدي.

7- تسهيل المتابعة على أولياء الأمور

أولياء الأمور ليهم دور مهم في العملية التعليمية، وعشان كدا التعليم المدمج بيوفر لهم الوصول لكل ما يقوم بيه أولادهم، فبيتيح لأولياء الأمور متابعة أداء ذويهم عن طريق الويب، ومعرفة الـ Feedback من المدربين بشكل سهل وسريع من غير ما يضطروا يروحوا المؤسسة نفسها.

مميزات تخص المؤسسة والمعلمين

التعليم المدمج زي ما بيركز على الطلاب وبيهدف لتسهيل العملية التعليمية عليهم، فهو أيضًا بيوفر عدد من المميزات للمؤسسات التعليمية والمعلمين، أهمها:

مساعدة المعلمين على تقديم أداء أفضل

وفقًا لمقال مزايا وعيوب التعليم المدمج اللي كتبه William Huntsberry لـ KQED News، صرح العديد من المدرسين إن التعلم المدمج بيحفزهم على تطوير الدروس بشكل أسرع، وعمل الخطط الدراسية للطلاب بشكل فردي، بالإضافة لأنه بيساعدهم على أداء أفضل في العملية التعليمية.

التعلم المدمج أقل تكلفة

أي مؤسسة تعليمية تقدر توفر تكاليف عن طريق التعليم المدمج، زي: تكاليف المدربين ومواد ومتطلبات التدريب، بالإضافة لأنها تقدر توسع نطاقها التعليمي ويكون عالمي، وكمان هتوفر تكاليف كتير على المدربين والطلبة نفسهم، ودا بسبب مرونة النظام وعدم تطلبه الحضور بشكل يومي للمؤسسة.

3- معوقات التعليم المدمج

معوقات التعليم المدمجمن أبرز معوقات التعليم المدمج بنلاقي:

صعوبة التعامل مع الوسائل التكنولوجية

من أكبر التحديات اللي بتواجه نظام التعليم المدمج اعتماده الكبير على الوسائل التكنولوجية، وبالتالي بيكون في عبء كبير على المعلمين والمتعلمين اللي قضوا معظم مراحلهم التعليمية بالنظام التقليدي، بالإضافة لصعوبة استخدامهم للعديد من الموارد الرقمية.

زيادة الأعباء على المعلمين

التعليم المدمج بيزيد من الأعباء على المعلمين، لأنه زي ما بيتيح للطلاب وقت أطول للتعلم، بيفرض وقت عمل إضافي على المعلمين، ودا لأنه بيعتمد عليهم في اختيار المناهج الأنسب وتحديد طرق تطبيقها، إلى جانب دمجه بين التعليم الأونلاين والأوفلاين، مما يكلف المعلمين وقت وجهد زيادة عشان يعرفوا يوازنوا بين الطريقتين.

زيادة الحِمل المعرفي على الطلاب

نظام التعليم المدمج عادةً بيشجع المعلمين على المبالغة في الـ Tasks والمحتوى التعليمي، ورغم إن دا بيكون بهدف نبيل، زي: نشر المعرفة وتقوية الطلاب في المادة العلمية، لكنه بيسبب حِمل على الطلاب وممكن يخليهم يتجنبوا النظام بالكامل.

قضية مصداقية المصادر

إحدى معوقات التعليم المدمج هي صعوبة الوصول لمعلومات موثوقة، فبرغم العدد اللانهائي من المعلومات على الإنترنت إلا إن كتير منها بتكون غير موثوقة وملهاش مصادر معروفة، وبالتالي الحقائق يا إما هتكون خاطئة أو ممكن يحصل إساءة في تفسيرها، بالإضافة إلى أن الوصول لمعلومات دقيقة بيتطلب مجهود كبير من المعلمين والطلاب.

4- الفرق بين التعليم المدمج والتعليم العادي

يختلف التعليم المدمج عن التعليم التقليدي في العديد من العناصر، أهمها:

  • الإتاحة في أي مكان وزمان.
  • المرونة والسرعة والاستقلالية في التعلم.
  • الاعتماد على الإنترنت كمصدر أساسي للمعلومات والمحتوى التعليمي.
  • التفاعل الكبير بين المتدربين والمدربين من خلال الإنترنت والفصول الدراسية في المؤسسة التعليمية.

في المقابل، التعليم التقليدي بيعتمد على:

  • الحضور في المؤسسة التعليمية فقط.
  • تحديد مكان وميعاد ثابت للتعلم.
  • التفاعل بين المتدربين والمدربين وجها لوجه داخل الفصل فقط.
  • المعلم كمصدر رئيس للمعلومات.

5- هل التعليم المدمج له مستقبل؟

لحد اللحظة الحالية، في كتير من الدول اعتمدت النظام ده من التعليم، بالذات بعد أزمة covid-19 وحتى في محيطنا العربي، لكن بالنسبة لمصر فظهرت محاولات كتير لتأصيل النظام ده في مؤسساتنا التعليمية، وكتير من الخبراء بيأكدوا على فعاليته لأنه بيواكب العصر الرقمي اللي الطلاب بقوا عايشين فيه.

كمان الإحصائيات أثبتت إن التعليم المدمج بيجيب نتائج بشكل أفضل من أي نظام تاني. وده لأن الطلاب اللي مزجوا بين التعليم التقليدي والتعليم عن طريق الإنترنت حققوا نجاح أكبر من الطلاب الآخرين.

وده بيدل نسبيًا إن التعليم المدمج ناجح، و مستقبله هيكون باهر في السنوات الجاية.

في النهاية، على الرغم من التحديات اللي بيقابلها التعليم المدمج ورغم إنه كأي نظام تعليمي ليه عيوبه ومميزاته، لكنه أثبت جدارته بشكل أو بآخر.

وكتير من الباحثين بيعتقدوا إن جه الوقت اللي نسعى فيه لتغيير أساسيات التعليم للتكيف مع العصر الرقمي، من خلال الجمع بين أفضل الموارد المهمة على الإنترنت وبين التعليم التقليدي.

تعرف على: هل التعليم عن بعد أكثر فاعلية من التعليم التقليدي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email

دليل المدارس المصرية

ابحث عن المدرسة واحصل علي أدق النتائج وكافة المعلومات.

انضم إلي جروب دليل المدارس المصرية

إقرأ أكثر..

  • No comments yet.
  • Add a comment